التطرف والإرهاب

حركة "الشباب المجاهدين" في الصومال.. انحسار داخلي ونشاط خارجي

طباعة
17 مايو 2015
 
أثارت العمليات الأخيرة التي قامت بها حركة "الشباب المجاهدين" في الصومال الكثير من التساؤلات حول احتمالات عودة النشاط العملياتي للحركة من جديد على الأراضي الصومالية، بعد أن أصبح التنظيم ينشط خارجياً أكثر من نشاطه داخلياً.
 
كانت حركة الشباب المجاهدين قد صعدت من هجماتها الداخلية فى الفترة الأخيرة، بعد أن قامت بسلسلة من العمليات، ومنها اغتيال ضابط كبير فى الجيش الصومالى يوم 23 أبريل 2015. وقبل ذلك بيومين، نفذت هجوما انتحاريا قتل فيه عشرة أشخاص فى مطعم بمقديشيو، كما قامت الحركة أيضاً بقتل ستة أشخاص فى هجوم على سيارة تقل موظفين فى الأمم المتحدة يوم  20أبريل2015. وجاءت هذه العمليات عقب العملية الكبيرة التى قامت بها الحركة خارج الحدود الصومالية، من خلال استهداف جامعة غاريسيا داخل الأراضى الكينية، والتى راح ضحيتها 148 شخصا. 
 
الوضع الحالي لحركة "الشباب المجاهدين":
 
تعرَّضت حركة "الشباب المجاهدين" الصومالية في الآونة الأخيرة إلى خسارة عدة مدن ومناطق رئيسية في وسط وجنوب الصومال كانت تمثل لها معاقل استراتيجية، التي انسحب منها مقاتلوها بعد زحف القوات الإفريقية الحكومية نحوها، إضافة إلى مقتل زعيمها أحمد عبد غودني في محافظة شبيلي السفلى جنوب العاصمة في مطلع شهر سبتمبر 2014، من قبل الولايات المتحدة الأمريكية.
 
ورغم هذه الخسائر، فإن حركة الشباب المجاهدين لا تزال تمثِّل تحديًا كبيرًا على المستويين المحلي والإقليمي، خاصة بعد أن بدأت الحركة تعوض التراجع فى النشاط الداخلي بالتوسع فى النشاط الخارجي، من خلال القيام ببعض العمليات خارج حدود الصومال، التى تستهدف الدول التى تشارك بجنودها فى القوة الإفريقية التى تساند الحكومة الصومالية.
 
يمكن القول إن وضع حركة "الشباب المجاهدين" قد شهد تراجعاً ملحوظاً على الساحة الصومالية، خلال الآونة الأخيرة. فبعد أن كانت تُسيطر على ما يقرب من ثلثي الصومال حتى عام 2006، فقدت الحركة السيطرة على العديد من المناطق المهمة والاستراتيجية، نتيجة الضربات العسكرية التي وجهتها إليها القوات الإفريقية المسانِدة للحكومة المركزية. 
 
ورغم ذلك، فلا تزال "حركة الشباب" قادرةً على القيام بدور على الساحة الصومالية، وممارسة بعض أنشطتها بصورة واضحة، نظراً لأن استراتيجية الحركة تقضي بالانسحاب من أية مدينة أو منطقة تواجه فيها ضغوطًا عسكرية من القوات الحكومية وحلفائها من القوات الإفريقية، وتفاديها أية مواجهة عسكرية. 
 
هذه الاستراتيجية تقلِّل الخسائر البشرية والمادية في صفوفها، وتُبقي قدراتها القتالية على مستوى من الجاهزية، تمكنها من مواصلة الهجمات على المواقع العسكرية والمرافق الحكومية، والقيام بتوجيه ضربات موجعة وخاطفة في الزمان والمكان اللذين تختارهما الحركة.
 
استراتيجية الحركة:
 
تستغل حركة الشباب المجاهدين الوضع الداخلى المعقد فى الصومال لكى تبقى على قيد الحياة، وتمارس نشاطها برغم الضربات التى تتعرض لها الحركة من قوات الاتحاد الإفريقى. لذلك، اتبعت الحركة عدة أساليب من أجل مواجهة خصومها، من أهمها: 
 
- أسلوب الكمائن والهجمات المتنقلة، فالمدن والمناطق التي سيطرت عليها القوات الحكومية وحلفاؤها من القوات الإفريقية هي بمنزلة جزر متقطعة الأوصال لا تستطيع هذه القوات التنقل بينها دون أن تتعرض لكمائن أو هجمات من قبل حركة الشباب المجاهدين. كما فرضت الحركة حصارًا كاملاً على هذه المدن، مما يعني أن المناطق التي تعدها الحكومة وحلفاؤها محررة، بالنسبة إلى حركة الشباب عبارة عن أفخاخ وضعتها للقوات الإفريقية والحكومية.
 
-العقيدة القتالية، حيث إن جميع المناطق التي عادت إلى سيطرة الحكومة لا توجد فيها منطقة واحدة يتولى مسئولية حمايتها قوات حكومية لا تساندها وحدات من القوات الإفريقية، وهذا ما تستغله الحركة، حيث تصور القوات الإفريقية على أنها قوات غازية ومعتدية، وهذا ما يجعل هناك مساندة للحركة فى مواجهة تلك القوات، مما يجعلها هدفًا سهلاً بالنسبة لمقاتلي حركة الشباب المجاهدين، بسبب التفوق في المهارات القتالية لمقاتلي الشباب، الذين يحملون عقيدة قتالية تجعلهم إما مجاهدين أو منتصرين، فى وقت يفتقر فيه الجندي الحكومي للمعنويات القتالية.
 
الاختراق والتجنيد، فبسبب الظروف المادية الحرجة للقوات الحكومية وموظفي الدولة، فإن حركة الشباب نجحت في اختراقهم وتجنيد بعضهم لتسهيل عملياتها، وجمع المعلومات مقابل مبالغ مالية زهيدة، حيث تمكن مهاجمون من الحركة، في شهر يوليو 2014، من تجاوز جميع نقاط التفتيش المحيطة بالقصر الرئاسي، والوصول إلى داخله، واحتلال المبنى الذي يقع فيه مكتب رئيس الحكومة، وذلك عن طريق شخص يعمل داخل القصر قام بنقلهم في سيارته مقابل مبلغ مئتي دولار أمريكي، كان يتسلمها شهريًّا من الحركة.
 
تعدد الموارد الاقتصادية، كما أن الحركة لا تزال قادرة على أن تُؤمّن لنفسها مصادر تمويل جيدة تُمكّنها من الإنفاق على أنشطتها المختلفة، ويأتي على رأس تلك المصادر تجارة الفحم الصومالي، يُضاف إلى ذلك دعم بعض القبائل الصومالية المستمر لها، والتي ينتمي لها بعض قادة الحركة، إلى جانب الأموال التي تتلقاها الحركة من الجمعيات الخيرية، والأفراد المتعاطفين معها، أو من التنظيمات "القاعدية" الأخرى في المنطقة.
 
النشاط الخارجى للحركة:
 
يأتى تصريح المسئولين الكينيين بأن حركة الشباب المجاهدين تقف خلف خطف اثنين من المسئولين المحليين شمال شرق كينيا، فى سياق الهجمات التى تشنها الحركة خارج حدود بلادها، خاصة ضد الدول التى لها قوات مشاركة مع قوات الاتحاد الإفريقى، وعلى رأسها كينيا، التى دائما ما تمثل هدفا مفضلا لدى الحركة.
 
 فهجومُ الحركة على جامعة "غاريسيا" الكينية كان يُعد خامس أبرز هجوم تُنفذه حركة "الشباب المجاهدين" الصومالية في كينيا خلال الـ18 شهرًا الماضية، وأكثرها دموية، لتتوارى خلفه عملية مركز التسوق التجاري بالعاصمة نيروبي "ويستغيت"، الذي حاصره رجال الحركة لمدة أربعة أيام، وقُتل في المواجهة 67 شخصًا في (سبتمبر 2013)، ثم نفذت الحركة بعده سلسلةً من الهجمات، بعضها ببلدة ميكتوني الساحلية، والتي راح ضحيتها أكثر من مئة قتيل، كما بدأت الحركةُ تستهدف القوات الدولية من جديد، من خلال بعض العمليات، التي كان أشهرها العملية التي حدثت في مطلع عام 2015، وسقط فيها جنديان من خلال هجوم بالقنابل والأسلحة.
 
وبشكلٍ عام، يأتي تصاعد نشاط الحركة الخارجي في ظل التراجع في النشاط الداخلي بعد المواجهة الإقليمية للحركة داخل الأراضي الصومالية، من خلال القوات الإفريقية الموجودة حاليًّا بالصومال (بعثة الاتحاد الإفريقي للصومال)، والتي أسسها الاتحاد الإفريقي من 17 ألف جندي تقريبًا، من أجل مساعدة الجيش الصومالي على مواجهة الحركة، في ظل ضعف القوات الصومالية في مواجهة الحركة، أو القضاء عليها، رغم التأييد الدولي لها. وتضم تلك القوات جنودًا من أوغندا، وكينيا، وبوروندي، وجيبوتي، وسيراليون، إلى جانب القوات الإثيوبية التي كانت قد دخلت إلى الصومال في 2006. وقد استطاعت تلك القوات توجيه عدة ضربات قوية للحركة، وإخراجها من عدة معاقل لها، أهمها أجزاء كبيرة من مقديشيو العاصمة في 2011.
 
دوافع النشاط الخارجى للحركة:
 
من المؤكد أن هناك عددًا من الدوافع والأسباب التي دفعت حركة "الشباب المجاهدين" إلى القيام بعمليات خارج حدود بلادها، خاصة أن تلك العمليات تتسم بالقوة والضخامة، وغالبا ما تؤدى إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا. ويمكن تحديد أهم تلك الدوافع في الآتي:
 
الضغط من أجل سحب القوات الإفريقية، خاصة على الحكومة الكينية التى تلعب قواتها دورًا محوريًّا في العمليات التي تُوجّه ضد معاقل الحركة، والتي أدت إلى فقدانها العديد من المناطق التي كانت تسيطر عليها، وهذا ما جعل الحركة تستهدف كينيا باستمرار. وقد دل على هذا التوجه بيان الحركة بعد العملية، والذي صرح بأنها سوف ترتكب المزيد من المذابح في كينيا، بسبب ما سمته "الفظائع التي ترتكبها القوات الكينية ضد المسلمين" في جنوب الصومال منذ بدء تدخلها العسكري، حيث عدت الحركةُ الشعب الكيني متواطئًا أيضًا، لأنه هو الذي انتخب حكومته.
 
الحفاظ على التماسك التنظيمي، خاصة بعد أن بدأت قبضة الحركة تتراخى تحت وقع هجمات القوات الإفريقية، مما أدى إلى تقلص المساحة التي كانت تسيطر عليها، إضافة الى التراجع فى مستوى النشاط والعمليات، مما جعل العديد من أبناء الحركة يفقدون الثقة فى قدرة الحركة على مواجهة التحديات، والاستمرار فى ممارسة نشاطها، مما أصبح ينذر بأن عقد الحركة التنظيمي يمكن أن ينفرط فى أى وقت، فكان لا بد للحركة من القيام بعمليات كبيرة خارج البلاد، لتؤكد أنها لا تزال قوية إلى درجة تُمكّنها من القيام بعمليات خارج الحدود، وبالتالي تحافظ على تماسكها الداخلى من التفكك في تلك المرحلة.
 
التنافس الجهادي، حيث تشهد الساحة الإفريقية أخيرا حالةً من التنافس الجهادي بين التنظيمات القاعدية، وعلى رأسها "الشباب المجاهدين"، والتنظيمات الداعشية، وعلى رأسها "بوكو حرام"، بعد مبايعتها تنظيم "داعش". والعلاقة بين التنظيمات الجهادية علاقة تنافسية صراعية، وليست علاقة تعاونية تكاملية. وقد بدأت "المظلة القاعدية" تتراجع لمصلحة "المظلة الداعشية". ففي الوقت الذي تتراجع فيه قوة حركة "الشباب المجاهدين"، تزداد يومًا بعد يوم قوة "بوكو حرام"، وهذا ما يمكن أن يدفع الحركة إلى القيام بتلك العمليات الخارجية، في محاولة لإثبات أن لديها القدرة على تحقيق إنجازات خارج حدود بلادها، تجعلها تنظيمًا "عابرًا للحدود"، قادرًا على خلق حالة من التوازن الجهادي في المنطقة.
 
وأخيرًا، فإنه برغم الضربات التي تلقتها الحركة في الفترة الأخيرة، والتي أفقدتها العديد من المناطق التي كانت تُسيطر عليها، فإن الأحداث أثبتت أن الحركة قد تضعف، ولكن من الصعب أن تختفي من الوجود نهائيًّا، بسبب عوامل كثيرة تساعدها على البقاء، على رأسها الأوضاع الداخلية في الصومال، والتي تمثل بيئة مناسبة لبقاء الحركة. وبالتالي، فإن الحركة ستحاول العودة لممارسة نشاطها الداخلي من جديد، وفى الوقت نفسه ستحرص بشدة على ممارسة نشاطها خارج الأراضي الصومالية، حيث أثبتت الأحداثُ أن العمليات الخارجية تمثل للحركة أحد أهم أساليب الخروج من الأزمات الداخلية التي تتعرض لها، لذا ستسعى الحركة غالباً إلى القيام بمثل تلك العمليات في المستقبل، كلما كانت قادرة على تنفيذها.
طباعة

    تعريف الكاتب

    علي بكر

    علي بكر

    مساعد رئيس تحرير السياسة الدولية و خبير الحركات المتطرفة