مقالات رأى

جيش وطني عظيم

طباعة

مرت على العسكرية المصرية العديد من المواقف الصعبة التي استطاعت من خلالها ان تثبت انها قادرة على حماية الوطن، والدفاع عن مقدراته، ودائما كانت تعبر القوات المسلحة المصرية بالوطن الى بر الامان في احلك الظروف وفي اوقات ربما ييأس الخبراء من عبور تلك الأزمات، فلو نظرنا الى هزيمة يونيو 67،

أكد جميع الخبراء في العالم ان مصر لا يمكن لها ان تعيد بناء جيشها مرة أخرى وتحقق نصرا على الجيش الأسرائيلي ، الا انها اعادت البناء وحققت النصر في 6 سنوات فقط، وكانت ثورة 25 يناير، وما تلاها من ازمات عديدة، ومحاولات مستميتة داخلية وخارجية لاسقاط الدولة، الا ان القوات المسلحة كانت تقف بالمرصاد، واستطاعت ان تعبر بالوطن الى بر الأمان، ثم بعدها ثورة 30 يونيو، وتعرض الدولة لموجات ارهابية عنيفة الا ان الجيش المصري، خاض ولا يزال يخوض حربا شرسة ضد الجماعات الارهابية، وعلى نفس المسار يعيد بناء الدولة المصرية، ويساهم في التنمية الشاملة، كل ذلك يثبت انه جيش مختلف لأنه جيش مصر .

دائما وابدا كانت المؤسسة العسكرية المصرية فى جميع قراراتها ومواقفها معبرة عن الوطنية المصرية الأصيلة. وعندما يصدر القرار، أو يتخذ أى موقف كان، فهو أولا واخيرا لمصلحة الوطن والشعب المصري، لانها اولا واخيرا هى مدرسة الوطنية ومصنع الرجال على مر العصور، فمن يطلب الشهادة منذ نعومة اظافره فى سبيل الوطن لا يفعل شيئا يضر بالوطن.

ان القوات المسلحة التى احتضنت ثورتى يناير ويونيو قدمت مقابل ذلك الكثير من ابنائها المخلصين الذين استشهدوا فى سبيل الوطن وفى سبيل تحقيق مطالب الشعب العظيم، بل انها لم تتوان لحظة واحدة فى تقديم التسهيلات الممكنة لتحقيق الأمن والأمان وانتقال للسلطة، كما قدمت الكثير من الدعم للاقتصاد المصرى ابان ثورة يناير.

لقد حاولت قوى الظلام المأجورة من الخارج بجانب جماعة الاخوان الارهابية جر القوات المسلحة المصرية الى الدخول فى صراع مع الشعب من أجل تحويل مصر الى ساحة قتال مثل سوريا وليبيا، وهناك نماذج عدة مثل أحداث ماسبيرو، وأحداث العباسية، الا أن القوات المسلحة كانت على درجة كبيرة من الوعى بفضل قيادتها الحكيمة خلال تلك المرحلة، حيث يحسب للمشير حسين طنطاوى أنه خرج بالقوات المسلحة من الشارع المصرى كتلة واحدة، ولم ينجرف الى أى صراع مفتعل مع أى قوى كانت.

وعندما وصلت جماعة الاخوان الارهابية للحكم، وبعد فشل مخطط الدخول فى صدام مع الجيش، حاولت «الارهابية» وأعضاؤها الخونة للوطن فتح سيناء مرتعا للجماعات الارهابية معتقدين انهم سيشكلون جيشا موازيا لجيش مصر العظيم، كما سعت الجماعة بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية الى تغيير العقيدة العسكرية المصرية من عقيدة قتالية الى مكافحة الارهاب، واتفقت مع الولايات المتحدة على تخصيص مبلغ 500 مليون دولار من المعونة العسكرية المصرية للتغيير، اذن فالمؤامرة على جيش مصر كانت كبيرة جدا، من الطابور الخامس فى الداخل وأعظم قوة فى العالم.

ان الجيش المصرى العظيم لم يقف مكتوف الأيدي، بل أخذ على عاتقه تطهير الأراضى المصرية من الارهاب، مما دعاه للدخول فى حرب ضروس ضد الارهاب فى سيناء، ولم يدخر جهدا فى تأمين الداخل بعد ثورة يونيو والوقوف بجانب ارادة الشعب وحمايته من خفافيش الظلام الذين هددوا وتوعدوا الشعب. وأشرف على وضع خارطة طريق لمستقبل مصر.

ان الجيش المصرى العظيم يسقط يوميا من جنوده وضباطه شهداء من أجل تطهير الأرض ممن دنسوها من اصحاب الفكر التكفيرى الضال، وأعوانهم فى الداخل ، وبتمويل خارجى يسعى الى تدمير القوات المسلحة المصرية، حيث أنها القوة العربية الوحيدة القادرة على تغيير الوضع الذى يرغب فيه الغرب فى منطقة الشرق الاوسط.

اننا اليوم امام تحد كبير فرضته علينا الظروف الدولية، والجيش المصرى يقف ليقاتل بقوة دفاعا عن الدولة المصرية، حيث هو الصخرة التى تتحطم عليها طموحات الخونة فى الداخل والخارج.

ان هذا الجيش لا مثيل له على وجه الأرض، ففى الوقت الذى يخوض حربه الشرسة ضد الارهاب، فهو على الجانب الآخر لا ينسى دوره الوطنى فى المساهمة فى التنمية الشاملة للدولة، فهناك قناة السويس الجديدة والمشروعات الاخرى العملاقة التى ستعبر بمصر الى مرحلة جديدة من التنمية.

على كل مصرى أن يفخر بأنه مصري، وأن فى بلاده جيش عظيم وطنى مخلص، يقدم النفس والنفيس فى مقابل الحفاظ على كل حبة تراب مصرية، فتحية من القلب، الى جميع افراد تلك المؤسسة العظيمة الشامخة.

 

طباعة

تعريف الكاتب

جميل عفيفي

كاتب وصحفي مصري.