تحليلات - عالم عربى

الرئيس "فرماجو" والتحدي الإرهابي.. أوراق القوة والضعف

طباعة
تحريرا في: 19-2-2017
 
برغم تفاؤل الشارع الصومالي، والارتياح الدولي لفوز محمد عبد الله فرماجو بمنصب الرئاسة في شهر فبراير 2017، فإن هناك العديد من التحديات التي تنتظره، لعل أبرزها التنظيمات الإرهابية المسلحة، مثل حركة شباب المجاهدين، وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وغيرهما.
 
ويتعاظم هذا التحدي الإرهابي في ظل سياقات داخلية وخارجية تشكل قيودا على قدرات الرئيس الصومالي الجديد وطموحاته، والذي تم انتخابه من قبل البرلمان في الثامن من فبراير 2017. ورأى فرماجو فوزه بداية لتوحيد الأمة الصومالية، وبداية الكفاح ضد حركة شباب المجاهدين والفساد.
 
ملامح التحدي الإرهابي:
 
 يعانى الصومال انتشارا للتنظيمات الإرهابية المسلحة، حتى باتت تمثل تهديدا أمنيا ومجتمعيا، ليس فقط للدولة المتدهورة أساسا، ولكن أيضا لدول الجوار الإقليمي في القرن الإفريقي. ويمكن تفصيل ذلك التحدي على النحو الآتي: 
 
(*) تهديدات حركة شباب المجاهدين، فمنذ بداية عام 2006، شهدت الساحة الصومالية نشاطا داخليا مكثفا لحركة "شباب المجاهدين"، حيث أصبحت تستهدف بشكل رئيسي الحكومة الصومالية، ومؤسساتها المختلفة بالعمليات الإرهابية المتنوعة، وكان آخرها، مثلا، التفجير المزدوج بسيارتين مفخختين، والذي استهدف فندقا وسط العاصمة مقديشو في الـ25 من يناير 2017، وأسفر عن مقتل 12 شخصا، وإصابة 25 آخرين. وتشكل هذه العمليات الإرهابية تهديدا متصاعدا لمساعي فرماجو في إحلال الاستقرار في هذا البلد، خاصة في ضوء ضعف المؤسسات الأمنية الرسمية، خاصة العسكرية.
 
 بالإضافة لذلك، سعت حركة "شباب المجاهدين" إلى توسيع نفوذها وانتشارها، سواء عبر مناطق جديدة، مثل، مدينة "جرعد" الخاضعة لسلطة ولاية بونتلاند، حيث قامت الحركة أخيرا بإرسال بعض مقاتليها إليها، أو من خلال ملء الفراغ الذي خلفه انسحاب القوات الإثيوبية من بعض المواقع، وكان آخرها الانسحاب من مدينة "هالغان" وسط الصومال، والتي أعلنت الحركة السيطرة عليها في أكتوبر 2016.
 
 في الوقت نفسه، بات نشاط حركة "شباب المجاهدين" عابرا للحدود، حيث تقوم منذ فترة إلى أخرى بشن هجمات إرهاب داخل دول الجوار الصومالي، خاصة كينيا، ومن أبرزها الهجومُ على جامعة "غاريسيا" في مايو 2015، ومن قبل ذلك الهجوم على مركز التسوق التجاري "ويستجيت"، في أكتوبر 2013، الأمر الذي سيعرض "فرماجو" لضغوط قوية من الجوار الإقليمي للقضاء على الحركة، أو على الأقل تحجيم نفوذها.
 
 (*) توسع النفوذ "القاعدي": فبما أن حركة "شباب المجاهدين" تعد ذراعا أيديولوجية، وترتبط بعلاقات حركية مع ـتنظيم "القاعدة" في شرق إفريقيا، لذا فهي تسعى إلى توسيع نفوذ هذا التنظيم بالمنطقة، لاسيما وأنها تحاول استغلال التراجع الراهن لقوة تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، بعد صعوده اللافت في عام 2014 . 
 
ويدرك تنظيم القاعدة أن تمدده في الصومال سيوفر له القدرة على تهديد حركة الملاحة الدولية في القرن الإفريقي، والتي تشكل أهمية للمصالح الأمنية والاقتصادية الغربية في المنطقة.
 
 (*) مساع لتأسيس ولاية "داعشية"، إذ يشكل تنظيم "داعش" تهديدا مضافا للأزمة في الصومال، منذ بروزه في يناير 2016، خاصة مع سعيه لتأسيس ولاية "داعشية" عبر حيازة أكبر قدر من الأراضي، يمكن اللجوء إليها في وقت الأزمات. وكانت الخطوة الأولى في ذلك الاتجاه محاولة السيطرة على بلدة "قندلا" الساحلية في أكتوبر 2015، فضلا عن القيام بهجمات إرهابية، كان آخرها العملية الانتحارية في الثامن من فبراير 2017، والتي استهدفت فندقا بمدينة "بوصاصو" في "بونتلاند" شمال شرقي الصومال.
 
 أوراق القوة
 
في مواجهة تعدد أشكال التهديد الإرهابي في الصومال، فإن أوراق فرماجو تتراوح ما بين مواطن قوة، وثغرات ضعف. ومن بين أبرز أوراق القوة التي يملكها الرئيس الصومالي الجديد ما يأتي: 
 
(*) التأييد الشعبي، حيث يحظى فرماجو بتأييد وقبول شعبي واسع النطاق، منذ أن كان رئيسا للوزراء في عام 2010، حيث خرجت التظاهرات المنددة آنذاك بإقالته في عام 2011. كما خرجت أيضا التظاهرات المؤيدة له، عقب فوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة التي جرت من قبل نواب البرلمان، بما يعنى أن الرئيس الصومال الجديد يمتلك ظهيرا شعبيا في مواجهة التنظيمات الإرهابية، لاسيما في ظل ضعف مؤسسات الدولة، ومعاناة المجتمع من الهجمات الإرهابية.  
 
(*) الخبرة السياسية: إذ يتمتع "فرماجو" بقدر كبير من الخبرة السياسية والتنفيذية الواسعة، سواء على المستوى المحلى، أو الخارجي، حيث بدأ عمله في وزارة الخارجية الصومالية عام 1982، ثم عُين سكرتيرا في السفارة الصومالية في العاصمة في واشنطن عام 1985. وفي عام 2010، عُيّن "فرماجو" رئيسا للوزراء في الحكومة الصومالية. وبالتالي، فربما يمتلك الرئيس الجديد قدرا من الخبرة السياسية تجعله قادرا على مواجهة التنظيمات الجهادية.
 
(*) شبكة علاقات داخلية، حيث يحظى الرئيس الجديد، الذي ينتمي لقبيلة الدارود، بعلاقات قوية مع العديد من زعماء العشائر ورؤساء الإدارات الإقليمية، الذين كان لهم دور بارز في انتخابه من نواب البرلمان، الأمر الذي عكس حصوله على أكبر عدد من الأصوات بالمقارنة بمنافسيه الآخرين( 184 صوتا، أي أكثر من نصف عدد نواب البرلمان البالغ 329 ). 
 
وبرغم أن هذه النتيجة لم تكن لتؤهله للفوز، خاصة أنه كان عليه حصد ثلثي أصوات البرلمان، فإن منافسه حسن شيخ محمود( من قبيلة الهوية) انسحب من أمامه ليفوز فرماجو بالرئاسة. ومن المحتمل أن تساعد العلاقات الواسعة لفرماجو مع القبائل والنواب في نسج علاقات تحد من حصول التنظيمات الإرهابية على التمويل، والإيواء، والتجنيد.
 
(*) التأييد الدولي، حيث توالت المواقف الإقليمية والدولية المؤيدة لفرماجو بعد فوزه بالرئاسة، ومن أبرزها الولايات المتحدة الأمريكية التي عدّت فوزه فرصة من أجل إعادة بناء الدولة الصومالية ومؤسساتها باتجاه الاستقرار، مؤكدة في الوقت نفسه تطلعها للعمل مع الرئيس الجديد، وتقديم الدعم الكامل له في كل المستويات، خاصة فيما يتعلق بالمصالحة الوطنية، وإعادة بناء مؤسسات الدولة.
 
مواطن الضعف 
 
في مقابل ذلك، يواجه فرماجو "مواطن ضعف"، أو قيودا أمام مواجهة التنظيمات الإرهابية، ومنها: 
 
(*) هشاشة المؤسسة العسكرية، حيث يعانى الجيش الصومالي ضعفا شديدا، فلا يملك مقومات الجيوش الوطنية، سواء من حيث التسليح، أو التنظيم، بخلاف معاناته من الصراعات الداخلية القبلية. إذ ينتمي معظم أفراد الجيش إلى قبيلتي "الهوية" و"الدارود"، اللتين تتنافسان في السيطرة على مناصب الجيش، يما قد يحد من قدرة فرماجو على مواجهة التنظيمات الجهادية المسلحة.
 
(*) ضعف الحكومة الصومالية، فمن ناحية، تعانى غيابا في وظائفها الأساسية ( الأمنية والتنموية) في معظم مناطق البلاد، باستثناء المدن الرئيسية، والتي توجد فيها على استحياء. ومن ناحية أخرى، فإن تلك الحكومة غارقة في ديونها، التي بلغت قرابة الـ خمسة مليارات دولار، إضافة إلى اتساع دائرة الفساد في معظم قطاعاتها، حيث صنفت منظمة الشفافية الدولية الصومال، في يناير 2017، على أنه أكثر البلدان فسادا للسنة العاشرة على التوالي.
 
 (*) الوجود الأجنبي: دفعت حالة الفوضى التي يعانيها الصومال، منذ عام 1991 ، بعض الدول الإفريقية، ومنها إثيوبيا، إلى إرسال قوات عسكرية تعمل تحت مظلة الاتحاد الإفريقي، لكن تلك القوى الإقليمية أصبح لها أدوار سياسية مؤثرة في الداخل الصومالي، مما جعل التنظيمات الإرهابية تتخذ من وجود تلك القوات ذريعة لشن الهجمات الإرهابية في مناطق متعددة من البلاد
 
يظل أن الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يواجه وضعا صعبا في مواجهة التنظيمات الإرهابية، مثل حركة شباب المجاهدين، وتنظيم داعش. فبرغم امتلاكه لأوراق قوة، فإن تلك الأخيرة تبدو مقيدة وغير فاعلة عمليا، بما يجعل القضاء على نفوذ هذه التنظيمات عملية يكتنفه الكثير من الغموض والصعوبات. فبالإضافة لتأييده داخليا، فإن فرماجو يحتاج إلى دعم إقليمي ودولي فعال، كي يشرع في إعادة بناء الدولة الصومالية، ومؤسساتها المختلفة، خاصة المؤسسة العسكرية، حتى يتمكن من التغلب التحدي الإرهابي في هذا البلد.
طباعة

    تعريف الكاتب

    علي بكر

    مساعد رئيس تحرير السياسة الدولية و خبير الحركات المتطرفة