من المجلة - تقارير

أزمة ناجورنو كاراباخ‮:‬ ‮"‬الناتو‮" ‬وأمن الطاقة جنوب القوقاز

طباعة
حظيت الحرب الأخيرة بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم ناجورنو كاراباخ،‮ ‬فيما عرف بحرب الأيام الأربعة‮ (‬2‮-‬5‮ ‬أبريل‮ ‬2016‮)‬،‮ ‬باهتمام أوروبي‮ - ‬أمريكي كبير، نظرا لقرب خطوط إمدادات النفط والغاز الممتدة من العاصمة الآذرية‮ "‬باكو‮" ‬علي بحر قزوين إلي السوق الأوروبية،‮ ‬التي تسعي بدورها إلي تقليل الاعتماد علي مصادر الطاقة الواردة من روسيا‮ (‬تغطي روسيا‮ ‬35٪‮ ‬من الاحتياجات الأوروبية من النفط، و‮ ‬80٪‮ ‬من الغاز‮) ‬من خلال زيادة الاعتماد علي مصادر بديلة للطاقة،‮ ‬وفي مقدمتها تلك الواردة من بحر قزوين‮.‬
 
في ضوء ذلك، اتجهت الأنظار إلي دور يمكن أن يلعبه حلف شمال الأطلسي في ضمان إمدادات الطاقة من هذه المنطقة التي تشهد بين الحين والآخر عددا من الأزمات، وذلك لسببين،‮ ‬الأول، أن الحلف يضم‮ ‬25‮ ‬دولة أوروبية من بينها‮ ‬21‮ ‬دولة عضوا أيضا في الاتحاد الأوروبي،‮ ‬في حين تبقي دول ألبانيا،‮ ‬وكرواتيا،‮ ‬وأيسلندا،‮ ‬والنرويج خارج مظلة الاتحاد‮.‬
 
السبب الآخر‮:‬ تطور مهام الحلف ومسئولياته في مجال أمن الطاقة ما بعد‮ ‬2010،‮ ‬وفقا لمفهومه الاستراتيجي الجديد‮.
طباعة

    تعريف الكاتب

    أحمد طاهر

    أحمد طاهر

    باحث دكتوراه في العلوم السياسية‮.‬