من المجلة - ملحق تحولات إستراتيجية

‮‬الإعاقة من الداخل‮: ‬أمريكا اللاتينية وشروط تجاوز إخفاقات التكامل

طباعة
 
تمتد جهود التكامل الإقليمي بين دول أمريكا اللاتينية لأكثر من مئتي عام، إلا أنه لم توجد مشروعات حقيقية للتكامل الإقليمي سوي في النصف الثاني من القرن العشرين،‮ ‬عندما أدركت دول  المنطقة أن وحدتها سبيل مهمة للتغلب علي مشكلاتها الاقتصادية‮.‬ 
 
رأت هذه الدول كذلك في الوحدة وسيلة للدفاع عن مصالحها المشتركة،‮ ‬وتحقيق استقلالية سياستها الخارجية‮. ‬ومنذ العقد الأول من القرن الحادي والعشرين،‮ ‬تشهد أمريكا اللاتينية العديد من  التطورات المهمة، التي من بينها وصول اليسار إلي سدة السلطة في العديد من دولها، وتحسن الوضع الاقتصادي لبلدان المنطقة، علاوة علي تراجع الدور والنفوذ الأمريكي فيها‮.‬ وقد أسهمت  هذه التطورات في إنشاء منتديات جديدة للتعاون والتكامل،‮ ‬تسعي بشكل واضح إلي تحقيق الحلم البوليفاري في الاستقلال والتحرر، وتحقيق التوازن في العلاقات بين دول الأمريكيتين، وكذلك  إعطاء صوت قوي لأمريكا اللاتينية في المنتديات الدولية‮. ‬وفي هذا الإطار، تستهدف هذه الورقة استعراض خبرة التكامل الإقليمي في أمريكا اللاتينية، موضحة أبرز التحديات والمعوقات التي  تواجهها، ومتطلبات التغلب عليها، وكذلك طبيعة العلاقة بين المشروعات التكاملية المختلفة‮. ‬وتنتهي الورقة إلي تبيان السيناريوهات المستقبلية للتكامل الإقليمي في أمريكا اللاتينية‮.‬
طباعة

    تعريف الكاتب

    د‮. ‬صدفة محمد محمود

    د‮. ‬صدفة محمد محمود

    ‮‬باحثة متخصصة في شئون البرازيل وأمريكا اللاتينية