التطرف والإرهاب

"القاعدة" الأفريقية:|مستقبل تنظيم "بوكو حرام" في شمال نيجيريا

طباعة

عادت جماعة بوكو حرام النيجيرية من جديد إلى ساحة الأحداث فى نيجيريا , بقيامها ببعض العمليات القوية داخل الأراضى النيجيرية، استهدفت من خلالها العديد من رجال الشرطة والكنائس، وبعض الشخصيات المهمة، إضافة إلى اعتدائها على العديد من مؤسسات الدولة، عقب اشتباكات عنيفة مع الحكومة فى شمال البلاد.

 كما هددت بتصعيد عملياتها، انتقاما لمقتل العديد من عناصرها، وعلى رأسهم زعيم الجماعة السابق محمد يوسف. وزيادة في التصعيد، أعلنت الجماعة أنها قد التحقت بتنظيم القاعدة، وهو ما جاء على لسان زعيم جماعة بوكو حرام بالنيابة، ويدعى سانى عومارو، حيث صرح بأن "جماعة بوكو حرام قد ألحقت نفسها بتنظيم القاعدة الأم، وأنها تنوى شن سلسلة من التفجيرات فى شمال البلاد وجنوبها، مما سيجعل نيجيريا مستعصية على الحكم".

وقد أثار هذا الإعلان المخاوف من انتشار نماذج القاعدة فى إفريقيا بشكل قد يهدد العديد من أنظمة الحكم، إضافة إلى تهديد السلام الاجتماعى فى القارة التى تعانى أصلا الكثير من الصراعات الدينية والعرقية والطائفية.

أولا: بوكو حرام وملامحها الفكرية:

بوكو حرام هى جماعة إسلامية نيجيرية مسلحة، وتعنى بوكو حرام بلغة الهاوسا (تحريم التعليم الغربى). وقد تأسست الجماعة عام 2004 على يد محمد يوسف، وهو شاب نيجيرى ترك التعليم فى سن مبكرة، وحصل على قدر من التعليم الدينى غير النظامى. وقد تشكلت جماعة بوكو حرام فى الأصل من مجموعة من الطلاب، تخلوا عن الدراسة, وأقامت الجماعة قاعدة لها فى قرية كاناما بولاية يوبه شمال شرقى نيجيريا على الحدود مع النيجر.

وفى عام 2009، وقعت مواجهات بين الجماعة والشرطة والجيش، شملت عدة ولايات شمالية، راح ضحيتها مئات أو آلاف من الضحايا من المدنيين، وانتهت بإعلان الحكومة النيجيرية أنها قتلت جميع أفراد جماعة بوكو حرام، بمن فيهم زعيم الجماعة محمد يوسف.

غير أن هذا لم يشكل نهاية الجماعة، حيث ينسب إليها سلسلة من التفجيرات والهجمات التى شهدتها المناطق الشمالية الشرقية من نيجيريا فى الفترة من 2010 إلى 2011. وأهم هذه التفجيرات سوق أبوجا فى ديسمبر 2010، وتفجير مركز الشرطة فى مايدوكورى فى يناير 2011، وتفجير مكتب للجنة الانتخابية الوطنية المستقلة فى مايدوكورى فى أبريل 2011، وتفجير مقر الأمم المتحدة فى أبوجا فى أغسطس 2011.

أما بالنسبة للملامح الفكرية لجماعة بوكو حرام، فإنها ترتكز حول عدد من الأصول الفكرية، أهمها العمل على تأسيس دولة إسلامية فى نيجيريا بالقوة المسلحة، والدعوة إلى التطبيق الفورى للشريعة الإسلامية فى جميع الولايات النيجيرية، وليس تطبيق الشريعة فى الـولايات الاثنتى عشرة الشمالية، وكذلك عدم جواز العمل فى الأجهزة الأمنية والحكومية فى الدولة.

كما أن الجماعة ترفض بشدة التعليم الغربى والثقافة الغربية، وتدعو إلى تغيير نظام التعليم فى نيجيريا, بالإضافة إلى أن بوكو حرام لا تختلط كثيرا بالمجتمعات الموجودة فيها، وتفضل الانعزالية بصفة عامة. وبشكل عام، فإن فكر جماعة بوكو حرام هو فكر أقرب إلى التكفير.

ثانيا : أسباب تنامي "بوكو حرام

هناك عدد من العوامل أدت إلى تنامى جماعة بوكو حرام وزيادة نشاطها منها: سياسات الحكومات العسكرية والمدنية المتعاقبة فى نيجيريا، والتى تستخدم العنف المفرط تجاه الحركات السياسية المناوئة لها، خاصة جماعة بوكو حرام، التى استطاعت أن تكسب العديد من الأنصار فى أوساط الشباب، كما استطاعت أن تكسب تعاطف بعض المسلمين بسبب عمليات القتل البشعة والخارجة على القانون، والتى ارتكبتها الشرطة النيجيرية فى حق أعضاء جماعة بوكو حرام، مما خلق نوعا من التعاطف تجاه الجماعة، وتقديم يد العون والمساندة لها.

 كما يلعب البعد العرقى دورا كبيرا فى تنامى جماعة بوكو حرام، حيث تتشكل نيجيريا من قبيلتين كبيرتين، هما الهاوسا فى شمال البلاد، وأغلبهم مسلمون، وقبيلة الإيبو، وغالبية أفرادها مسيحيون، وكثيرا ما تحدث اشتباكات دينية وعرقية بين القبيلتين.

وفى هذه الأثناء، تطرح جماعة بوكو حرام نفسها كمدافع عن الإسلام والمسلمين ضد المسيحيين، مما يعطى نوعا من التعاطف من بسطاء المسلمين تجاه الجماعة. أضف إلى ذلك كله تردى الوضع الاقتصادى، وانتشار البطالة والفساد الموجود فى النخبة السياسية، وانضمام بعض الشباب إلى جماعة بوكو حرام. ومما زاد الأمر سوءا استخدام بعض السياسيين الانقسامات العرقية والطائفية من أجل الوصول للسلطة، وذلك عن طريق إثارة الاضطرابات العرقية والدينية، مما يعطى الفرصة للتيارات الدينية المتطرفة كى تنشط بقوة، على أساس أنها تدافع عن دينها وعقيدتها.

ثالثا:تداعيات بوكو حرام على الوضع فى نيجيريا

لقد أثارت العمليات القوية التى تقوم بها جماعة بوكو حرام فى نيجيريا قلق الكثيرين، وعلى رأسهم الحكومة النيجيرية، ودول الجوار، إضافة إلى الدول صاحبة المصالح الاقتصادية والنفطية فى نيجيريا, وذلك بسبب الخوف من حدوث تحالف مستقبلى بين حركة الإصلاح بدلتا النيجر وجماعة بوكو حرام فى الشمال، مما يؤدى إلى عدم استقرار الأوضاع الأمنية فى مناطق إنتاج النفط، حيث إن نيجيريا تمتلك أكثر من 2.6% من احتياطيات النفط العالمية، وهو ما دفع المراقبين للتعبير عن خوفهم من أن تتحول المنطقة إلى معقل للجماعات المسلحة، مشيرين إلى أن الفساد والفقر المستشرى فى غرب إفريقيا يوفران تربة خصبة للإرهاب.

كما أن التصريح الأخير لزعيم بوكو حرام بأن الجماعة التحقت بالقاعدة أثار المخاوف من أن تصبح المنطقة مأوى للتيارات الجهادية العابرة للقارات، مثل القاعدة بكل صورها ونماذجها، بحيث تصبح المنطقة أفغانستان جديدة تأوى إليها كل التيارات الجهادية، وتصبح قاعدة لتهديد الأنظمة والدول المحيطة بالمنطقة.

ومن أهم التداعيات الخطيرة لجماعة بوكو حرام على الوضع الداخلى فى نيجيريا هو نشر الفكر المتطرف فى أوساط المسلمين، وكذلك محاولة فرض الإسلام بالقوة فى مجتمع يعانى أصلا المشاكل العرقية والطائفية، مما قد يهدد السلام الاجتماعى بأكمله فى نيجيريا. كما أن الفكر المتطرف الذى تنتهجة جماعة بوكو حرام يمكن أن يخلق جيلا من الشباب يفهم الإسلام والجهاد بصورة خاطئة، كما تفهمه جماعة بوكو حرام، مما يضر بالإسلام ويسئ إليه، ويشوه صورته السمحة، خاصة فى نيجيريا التى ظل الإسلام فيها سمحا طوال تاريخها العريق.

رابعا: بوكو حرام ومستقبل "القاعدة" فى إفريقيا

تعد جماعة بوكو حرام النيجيرية أحد نماذج القاعدة المنتشرة حاليا فى مناطق متعددة من العالم. ومن الجدير بالذكر أن هناك ثلاث صور للقاعدة هى:

-    القاعدة الأم (المركزية)، وهى التى أسسها أسامة بن لادن عام 1998 تحت مسمى الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والصليبيين.

-    الصورة الثانية هى أفرع القاعدة، وهى التى نشأت بأمر مباشر من أسامة بن لادن، ولها مثال وحيد هو تنظيم القاعدة فى جزيرة العرب، والذى يرفع شعار أخرجوا المشركين من جزيرة العرب.

-    الصورة الثالثة هى نماذج القاعدة، وهى الأكثر انتشارا أو شيوعا فى العالم، حيث إن هذه النماذج ليس لها أى علاقة تنظيمية بالقاعدة الأم، وإنما ترتبط بتنظيم القاعدة أيديولوجيا وفكريا فقط، وتستلهم الفكر الجهادى من القاعدة، وترى فى زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن زعيما روحيا لها. ومن أشهر الأمثلة لهذه النماذج فى إفريقيا تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الإسلامى، وحركة شباب المجاهدين بالصومال، وكذلك جماعة بوكو حرام النيجيرية، التى أعلنت أخيرا عن التحاقها بتنظيم القاعدة, مع العلم بأنه ليست هناك علاقة أو اتصال بين الاثنتين.

لكن نماذج القاعدة غالبا، بما فيها جماعة بوكو حرام، تهدف من مثل هذا الإعلان إلى محاولة كسب التعاطف والتأييد من المسلمين العاديين بصفة عامة، والجهاديين بصفة خاصة، نظرا للمكانة الخاصة التى يتمتع بها تنظيم القاعدة فى أوساط المسلمين، والذى دائما ما يطرح نفسه على أنه مدافع عن الإسلام والمسلمين ضد اليهود والصليبيين المعتدين، وبالتالى تتمكن جماعة بوكو حرام من الحصول على الدعم المالى والمادى من المسلمين الموجودين فى هذه المناطق، والذين عانوا لسنوات من الاحتلال، ويرون فيه مثالا للصليبيين الذين تتحدث عنهم القاعدة، وبالتالى يساعدون ويدعمون أمثال هذه الجماعات.

من ناحية أخرى، فإن القاعدة الأم لا تنفى مثل هذه البيانات من التحاق هذه الجماعات بها، وذلك لكى تثبت لأعدائها أن لها قواعد وأتباعا فى مناطق مختلفة من العالم، وأنها صاحبة أذرع طويلة تستطيع أن تضرب بها أعداءها فى مناطق متعددة من العالم.

والسؤال الذى أصبح أكثر إلحاحا فى الأيام الأخيرة هو: ما هو مستقبل نماذج القاعدة فى قارة إفريقيا؟:

لا يستطيع أحد أن ينكر أن القارة الإفريقية تعانى العديد من المشاكل الاقتصادية والصراعات العرقية الإثنية، وكذلك الصراعات المسلحة بين الدول بعضها بعضا، نظرا للمشاكل التى خلفها الاحتلال فى القارة الإفريقية، بعد زوال مثل هذه البيئة، التى يسهل فيها انتشار العنف المسلح بشتى صورة وأطيافه، حيث تستغل التيارات السياسية والدينية هذه المشكلات من أجل إيجاد مكان لها.

وجماعة بوكو حرام قد استغلت مثل هذه الأوضاع، وأوجدت لنفسها مكانا فى نيجيريا، وكذلك فعل تنظيم القاعدة فى بلاد المغرب الإسلامى، وكذلك حركة شباب المجاهدين فى الصومال.

إذن، فالمؤشرات الأولية تقول إن إفريقيا تربة يمكن أن تنمو فيها التيارات الإسلامية الجهادية، خاصة فى المناطق التى توجد بها صراعات دينية. أضف إلى ذلك الفكر أن تنظيم القاعدة أصبح الآن  ملهما لأى جماعة إسلامية عنيفة تريد أن تحقق أهدافها بالقوة المسلحة، مما قد يسهل انتشار مثل هذه النماذج فى إفريقيا، مع ملاحظة أن الفكر القاعدى أصبح يعانى التراجع فى الآونة الأخيرة، وذلك بسبب المراجعات الفكرية للتيارات الجهادية الأهم فى العالم الإسلامى، مثل مراجعات الجماعة الإسلامية، وتنظيم الجهاد فى مصر، وكذلك مراجعات الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة فى ليبيا، وغيرها من التيارات الجهادية التى تراجعت عن الفكر الجهادى لما فيه من أخطاء فادحة.

 أضف إلى ذلك الضربات التى تعرض لها تنظيم القاعدة الأم، والتى أدت إلى ضعفه بدرجة كبيرة جدا، حتى إن قادة القاعدة أصبح كل ما يستطيعون فعله هو الاختفاء والهروب، خوفا من القبض عليهم.

ثم جاءت الثورات السلمية العربية فى كل من تونس ومصر لكى تؤكد بما لا يدع مجالا للشك فشل الفكر الجهادى والقاعدى، حيث إن هذه الثورات السلمية نجحت فى وقت وجيز، وحققت بأقل التكاليف ما فشلت فيه التيارات الجهادية على مدى ثلاثين عاما، وهو ما أسقط بعض الأنظمة السياسية العربية. كل هذه الأمور أدت إلى تراجع الفكر الجهادى بصفة عامة، والفكر القاعدى بصفة خاصة.

 ولكن يستثنى من ذلك نماذج القاعدة، التى هى عبارة عن مجموعات مسلحة، ليس لديها فكر راسخ أو رؤية محددة، وإنما هى تستلهم المبادئ العامة للفكر الجهادى، وتعزل نفسها عن الآخرين، وليس لديها أى نية أو رغبة فى الحوار مع الآخرين لمناقشة أفكارهم التى يرون، بسبب جهلهم، أنها حق مطلق، ونص مقدس لا يمكن الاقتراب منه.

إذن، فمستقبل نماذج القاعدة فى إفريقيا قابل للانتشار والزيادة، ما دام هناك الفقر، والبطالة، والفساد، وعدم وجود عدالة فى التوزيع، وعدم قيام رجال الدين الاسلامى  بمهامهم على الوجه الأكمل، إضافة إلى الانتهاكات الصارخة التى تقوم بها حكومات بعض الدول الإفريقية تجاه مواطنيها ومعارضيها.

طباعة

    تعريف الكاتب

    علي بكر

    علي بكر

    مساعد رئيس تحرير السياسة الدولية و خبير الحركات المتطرفة